ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

( إعلانات انفاس الحب )  
     
     
     
   
( فعاليات انفاس الحب )  
 
 

الهدف من المنتدى التسليه والترفيه لذلك يجب على الجميع التحلي بالأخلاق وإحترام الآخرين وعدم الإساءه لهم ويمنع بتاتاً تبادل وسائل التواصل الإجتماعي وعند حدوث ذلك ستضطر الإدارة إلى التشهير بالمخالف ومنع عضويته من المشاركه ، نتمنى للجميع قضاء وقت مفيد وممتع إدارة الموقع


العودة   منتديات انفاس الحب > .ღ اسلاميات ღ > ۩۞۩{ انفاس القرآن الكريم وعلومه }۩۞۩


وقفات تأملية مع قوله تعالى: ﴿ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ


وقفات تأملية مع قوله تعالى: ﴿ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ

وقفات تأملية مع قوله تعالى: ï´؟ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ ï´¾ الحمد لله الذي أنقذنا بنور العلم من ظلمات الجهالة، وهدانا بالاستبصار به عن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 03-06-2020
غيمہّ فرٌح متواجد حالياً
Saudi Arabia    
آوسمتي
لوني المفضل Azure
 إنتسابي ♡ » 420
 آشراقتي ♡ » Jan 2020
 آخر حضور » منذ ساعة واحدة (09:32 PM)
موآضيعي » 7592
آبدآعاتي » 518,059
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
 حالتي الآن »
آلقسم آلمفضل  » الآسلامي♡
آلعمر  » ❤
الحآلة آلآجتمآعية  » » ❤
الاعجابات المتلقاة » 20936
الاعجابات المُرسلة » 13361
 التقييم » غيمہّ فرٌح has a reputation beyond reputeغيمہّ فرٌح has a reputation beyond reputeغيمہّ فرٌح has a reputation beyond reputeغيمہّ فرٌح has a reputation beyond reputeغيمہّ فرٌح has a reputation beyond reputeغيمہّ فرٌح has a reputation beyond reputeغيمہّ فرٌح has a reputation beyond reputeغيمہّ فرٌح has a reputation beyond reputeغيمہّ فرٌح has a reputation beyond reputeغيمہّ فرٌح has a reputation beyond reputeغيمہّ فرٌح has a reputation beyond repute
مُتنفسي هنا » مُتنفسي هنا
مَزآجِي  »  
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع valencia
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 12,080
تم شكره 14,409 مرة في 7,798 مشاركة
R21 وقفات تأملية مع قوله تعالى: ﴿ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ







وقفات تأملية مع قوله تعالى:

ï´؟ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ ï´¾




الحمد لله الذي أنقذنا بنور العلم من ظلمات الجهالة، وهدانا بالاستبصار به عن الوقوع في عماية الضلالة، ونصب لنا من شريعة سيدنا محمد أعلى علم وأوضحَ دلالة، والصلاة والسلام على سيدنا محمدٍ الناطق بلسان الكمال، وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.




أما بعد:

فلا يمكن للعبد المؤمن وهو يتدبر آيات الله في كتابه الكريم، ويقف عند معانيها، ويسترشد بهديها، إلا أن يستحضر تنزُّلات هذه الآيات على واقع الناس اليوم؛ ليهتدي بنورها، ويتلمس بذلك واقعًا مبنيًّا على أسس سليمة ومنضبطة لشرع الله ولحدوده.




لذلك فأي دراسة تعنى بهذا المنهج (قراءة في النص القرآني)، من شأنها أن تفيد في فهم خطاب الشارع للناس، وترشدهم إلى ما ينفعهم في معاشهم ومعادهم.




وتأتي هذه الوقفات مع قول الحق سبحانه: ï´؟ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ ï´¾، لتحقيق نفس الغاية والوصول إلى نفس الأهداف.




وقد ضمنت قراءتي هذه جملة من العناصر، استخلصتها من تفاسير العلماء، وربطتها بما ينفع الناس في واقعهم اليوم.




الوقفة الأولى: بيان إنعام الله على قريش:

يقول الحق سبحانه في كتابه الكريم: ï´؟ لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ * إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ * فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ ï´¾ [قريش: 1 - 4].




فهذه السورة مكية[1]، عدد آياتها أربع آيات تأتي في ترتيب السور القرآنية 106 /114، لها رابط بالسورة التي قبلها سورة الفيل، فقد قيل في بيان هذا الربط أن الحق سبحانه "أهلك أصحاب الْفِيلِ لِتَبْقَى قُرَيْشٌ، وَمَا أَلِفُوا مِنْ رِحْلَةِ الشتَاءِ وَالصيْفِ"[2]، وقد عد بعض الصحابة رضي الله تعالى عنهم السورتين سورة واحدة، منهم عمر رضي الله تعالى عنه[3]، وقد قرأهما معًا في ركعة واحدة من المغرب[4]، وفي مصحف أبي بن كعب أنهما سورة واحدة لا فصل بينهما[5]، نظرًا لهذا الترابط بينهما.




فأمرُ الله لقريش بعبادة "رب البيت" يرتبط بوجود البيت أو بقائه بعد ما تعرض للهجوم من أصحاب الفيل، ففي سورة الفيل إشارة إلى النعمة التي تكرم بها سبحانه عليهم في صرف من أراد إهلاكهم، فجاء الترابط بين الآيات في السورتين هكذا:

• بيان منة الله عز وجل على أهل مكة بما فعل بأصحاب الفيل الذين قصدوا مكة لهدم الكعبة، فبيَّن هنا في هذه السورة نعمة أخرى، ومنة جليلة أخرى على قريش، وهي إيلافهم مرتين في السنة: مرة في الصيف ومرة في الشتاء في أمن واطمئنان، وسلم وسلام، مقابل إفراد الله بالعبودية شكرًا وتكرمًا.




والإيلاف بمعنى الجمع والضم، فيه عند المفسرين أربعة أقاويل:

الأول: نعمتي على قريش؛ لأن نعمة الله عليهم أن ألفه لهم، قاله ابن عباس ومجاهد.

الثاني: لإيلاف الله لهم؛ لأنه آلفهم إيلافًا، قاله الخليل بن أحمد.

الثالث: لإيلاف قريش حَرَمي وقيامهم ببيتي، وهذا معنى قول الحسن.

الرابع: لإيلاف ما ذكره من رحلة الشتاء والصيف في معايشهم[6].




ويمكن فهم معنى الآية بتفسير اللام في "لإيلاف"، فقد قيل في توضيح هذا المعنى: "هذه اللام تتصل بما قبلها على معنى: أهلك الله أصحاب الفيل لتبقى قريش، وتألف رحلتيها، وقيل: معنى اللام التأخير على معنى: ليعبدوا ربَّ هذا البيت ï´؟ لإِيلاف قريش ï´¾؛ أَيْ: ليجعلوا عبادتهم شكرًا لهذه النعم واعترافًا بها، يقال: ألف الشيء وآلفه بمعنى واحد، والمعنى: لإيلاف قريش رحلتيها، وذلك أنه كانت لهم رحلتان؛ رحلةٌ في الشتاء إلى اليمن، ورحلة في الصيف إلى الشام، وبهما كانت تقوم معايشهم"[7]، فالمراد إذًا: التجارة التي كانوا يقومون بها مرتين في السنة، وقيل أربعة[8]، لكن عامة أهل التفسير أنها رحلتان: في الصيف يتجهون إلى الشام؛ لأن فيها تجارة الفواكه، وفي الشتاء يتجهون إلى اليمن؛ لأن المحصولات الزراعية تكون في هذا الوقت من السنة، اختاره الزجاج ومقاتل والسُّدي[9]، وقَالَ ابن عباس: "كَانُوا يشتون بمكة، ويصيفون بالطائف"[10]، وقال عكرمة: "كَانَتْ قُرَيْشٌ تَتجِرُ شِتَاءً وَصَيْفًا، فَتَأْخُذُ فِي الشتَاءِ عَلَى طَرِيقِ الْبَحْرِ وَأَيَلَةَ إِلَى فِلَسْطِينَ يَلْتَمِسُونَ الدفَاءَ، وَأَما الصيْفُ فَيَأْخُذُونَ قِبَلَ بَصْرَى وَأَذْرِعَاتِ يَلْتَمِسُونَ البرد، فذلك قوله: إيلافهم"[11]، فإذًا الرحلتان - على قول العامة - وما تجنيهما من نعمة عظيمة وفوائد جمة، تستوجب منهم الطاعة والعبادة وشكر المُنعِم، لهذا جاء بعده - أي: بعد تذكيرهم بهذه النعم وهذا الفضل -: "فليعبدوا رب هذا البيت".




فالسورة إذًا نزلت في قريش؛ إظهارًا لنعم الله عليهم، وأمرًا لهم في المقابل بإفراده سبحانه بالعبودية الخالصة، جاء في أسباب النزول للواحدي: "قوله تعالى: "لإيلاف قريش"، السورة نزلت في قريش، عن سعيد بن عمرو بن جعدة عن أبيه عن جدته أم هانئ بنت أبي طالب قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله فضل قريشًا بسبع خصال - لم يعطها أحدًا قبلهم، ولا يعطيها أحدًا بعدهم -: إن الخلافة فيهم، وإن الحجابة فيهم، وإن السقاية فيهم، وإن النبوة فيهم، ونُصروا على الفيل، وعبدوا الله سبع سنين لم يعبده أحد غيرهم، ونزلت فيهم سورة لم يذكر فيها أحد غيرهم: "لإيلاف قريش"[12]، وفي لفظ عشر سنين.




فإذن الوقفة الأولى تبيِّن لنا أن الله عز وجل أنعم على قريش بأسباب سبل العيش الطيب الذي يستوجب منهم شكره سبحانه بإفراده بالعبودية، فقد آمنهم الله من كل غزو في حرمهم - كما جاء في تفسير ابن أبي حاتم عن مجاهد[13] - وهذه نعمة جليلة نفهمها في سياق ما تعيشه بعض الأوطان اليوم من الخوف والاضطراب الداخلي الذي يتبعه ضعف الاستثمار الخارجي، وهذه كلها من تداعيات غياب الأمن في المجتمع.




فقد أوضحت السورة في إجمال قبل التفصيل أن العطاء يستوجب الحمد والشكر، وفي الشكر يتحقق المزيد ويرفع العذاب؛ يقول الحق سبحانه: ï´؟ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا ï´¾ [النساء: 147].




الوقفة الثانية: في عبادة الله وحده:

في منِّ الله عز وجل على قريش بفضل الرحلتين، وما يتبعهما من أمن وسلام، أمرٌ لهم بعبادة رب البيت، عبادة صافية نقية لا يشوبها إشراك، ولا تختلط بوثنية ولا بضلال جاهلي، فإضافة البيت إليه سبحانه بيان لإفراد هذا الرب بالعبودية وحده، فإرشاد قريش إلى عبادة "رب البيت"، في إشارة ودلالة على تعلقهم بالبيت، وفيه أيضًا تبيين للنعم المرتبطة بمجاورتهم للبيت، فالحق سبحانه "مَيز نفسه عن أوثانهم بإضافة البيت إليه أو فكره؛ تذكيرًا لنعمه لشرفهم بالبيت على سائر العرب"[14]، كما أن تخصيص لفظ الرب بالذكر، "قد يكون فيه إشارة إلى ما قالوه لأبرهة: "إن للبيت ربًّا سيحفظه"، ولم يعولوا في ذلك على الأصنام، فلزمهم لإقرارهم ألا يعبدوا سواه، كأنه يقول: لما عوَّلتم في الحفظ عليَّ، فاصرفوا العبادة إليَّ"[15]، فكيف يعقل أن يستغيث العبد بربه في مصابه، ثم بعد أن يتحصل على مراده، ينسى من أغاثه، لذلك فأمرهم بالعبادة لرب البيت، هو في الحقيقة تذكير بالنعم التي تستوجب ذلك الإفراد.




كما أن إضافة الرب إلى البيت: "فليعبدوا رب هذا البيت"، بدل أن يقال: فليعبدوا الله؛ إشارة إلى استحقاق الله بالعبودية دون شريك؛ لأن لفظ الرب يومئ إلى ذلك، كما أن هذه الإضافة إلى البيت دون أن يقال: فليعبدوا ربهم، إيماء بأن أصل نعمة الإيلاف عليهم هو البيت، فهو سبب رفعة شأنهم بين العرب[16]، فشرفهم ومكانتهم إنما استمدوها من وجود الكعبة المشرفة بين ظهرانيهم؛ يقول الحق سبحانه هنا: "فليعبدوا رب هذا البيت"، قيل في تفسيرها: "فليألفوا عبادته كما ألفوا الرحلتين، أو فليعبدوه لإنعامه عليهم بالرحلتين، أو فليعبدوه؛ لأنه ï´؟ أَطْعَمَهُم مِن الجوع ï´¾ الآية، أو فليتركوا الرحلتين لعبادة رب هذا البيت، فإنه يطعمهم من جوع، ويؤمنهم من خوف"[17].




الوقفة الثالثة: في مُوجِبات النعم وربطها بأسبابها:

ربط سبحانه في الآيات - موضوعِ الدرس - بين النعم وموجباتها، في قوله سبحانه وتعالى: "فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف"، ففي الآية بيان لموجب عبادة الله وحده، وحقه على عباده جميعًا، فربط بين السبب والمسبب؛ (العبادة = الإطعام من جوع والأمن من خوف)، قال صاحب أضواء البيان: "ففيه بيان لموجب عبادة الله تعالى وحده، وحقه في ذلك على عباده جميعًا، وليس خاصًّا بقريش"[18].




عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار، فقال لي: (يا معاذ، أتدري ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله، قلت: الله ورسوله أعلم، قال: حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، وحق العباد على الله ألا يعذب من لا يشرك به شيئًا، قلت: يا رسول الله، أفلا أبشِّر الناس؟ قال: لا تبشِّرهم فيتكلوا)[19]، فمقتضى العبادة يقضي نفي ارتباطها بالشرك، لكن هنا بيَّنها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: (ولا يشركوا به شيئًا) تأكيدًا، وإلا فمقتضى العبودية الإخلاص دون الشرك، لذلك كان التأكيد في الخطاب القرآني لقريش ببيان موجبات العبودية ألا وهو الإنعام، فنعمة الإطعام تقتضي عبادة الله سبحانه، وفيه أن البهيمة تطيع من يعلفها، ولا يليق بالإنسان أن يكون دون الأنعام[20]، كما أن المن بالنعمة على قريش له معان ودلالات عظيمة، فقد أوردت بعض كتب التفسير أن الواحد منهم إذا أصابته مخمصة (مجاعة)، جَرَى هُوَ وَعِيَالُهُ إِلَى مَوْضِعٍ مَعْرُوفٍ، فَضَرَبُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ خِبَاءً فَمَاتُوا[21]، فلم يكونوا ممن يطلب أو يجري في الطلب، بل كانوا مستعففين، فجاءت نعمة إطعامهم متضمنة أيضًا رفعتهم وعزتهم، حتى صاروا أكثر مالًا وعزًّا.




ووجه المنة بالأمن أن فقده سببٌ موجب للفتنة وللهزيمة والاضطراب، وأن تمحيص الحق في فهم آثاره وتبيينه مختص بالعلماء بما أودعوا به من علم: ï´؟ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ï´¾ [النساء: 83].




إذًا هذه النعم تتطلب من العبد حقًّا أن يعبد الله عز وجل، ولا يشرك به شيئًا، وأن يشكره على نعمه، ولأن فيها مضاعفة الأجر: ï´؟ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ï´¾ [إبراهيم: 7].




الوقفة الرابعة: في بيان الجمع بين نعمتين عظيمتين: "الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف":

جمع الله عز وجل بين إطعامهم من جوع وأمنهم من خوف؛ جاء في تفسير ابن أبي حاتم: "الذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ؛ يَعْنِي قُرَيْشًا أهل مكة بدعوة إِبْرَاهِيمَ؛ حَيْثُ قَالَ: ï´؟ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثمَرَاتِ ï´¾، وَآمَنَهُم مِنْ خَوْفٍ؛ حَيْثُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ: ï´؟ رَب اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا ï´¾"[22]، فكانوا بفضل الحق سبحانه يخرجون في تجارته وينعمون فيها بالأمن والأمان في الوقت الذي لا يأمن غيرهم من العرب على تجارتهم، فإذا خرجوا أُغير عليهم[23].




وقيل في الإطعام وجوه:

• شق عليهم الذهاب إلى اليمن والشام في الشتاء والصيف لطلب الرزق، فقذف الله تعالى في قلوب الحبشة أن حملوا الطعام إلى مكة حتى خرجوا إليهم بالإبل والحمر، واشتروا طعامهم من جدة على مسيرة ليلتين، وتتابع ذلك، فكفاهم الله مؤنة الرحلتين.




• أنهم لما كذبوا محمدًا صلى الله عليه وسلم دعا عليهم، فقال: اللهم اجعلها عليهم سنين كسنين يوسف، فاشتد عليهم القحط وأصابهم الجهد، فقالوا: يا محمد ادع الله فإنا مؤمنون، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخصب أهل مكة، فذلك قوله أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ[24].




وفي الأمن أيضًا وجوه، منها: "قصة أصحاب الفيل، أو تعرُّض أهل النواحي لهم، وكانوا بعد وقعة أصحاب الفيل يعظِّمونهم ولا يتعرضون لهم، وقال الضحاك والربيع: آمنهم من خوف الجذام، وقيل: من أن تكون الخلافة في غيرهم وفيه تكلُّف، وقيل: أطعمهم من جوع الجهل بطعام الإسلام والوحي، وآمنهم من خوف الضلال ببيان الهدى"[25]، وقيل: "أهلك عز وجل من قصدهم؛ ليعتبر الناس، ولا يجترئ عليهم أحدٌ، فيتم لهم الأمن في رحلتهم"[26].




فنعمتا الإطعام والأمن، نعمتان عظيمتان، لا يمكن تصوُّر الحياة بدونهما، كما أن في ذكرهما معًا والجمع بينهما، بيان بأهميتهما جميعًا، فقد يستطيع الإنسان أن يعيش ويطعم بلا أمان، لكن حياته غير كاملة، فلا بد من اجتماع النعمتين؛ ليحصل كمال العيش الهنيء، فلا عيش مع الجوع ولا عيش مع الخوف، وتكمل النعم باجتماعهما، لهذا جاء في الحديث:"مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ، فَكَأَنَمَا حِيزَتْ لَهُ الدُنْيَا"[27].




وقد اهتم الإسلام بالأمن، وبيَّن الحق في كتابه أولويته في دعاء ابراهيم عليه السلام الذي قدم الأمن على الرزق: ï´؟ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ ï´¾ [البقرة: 126]؛ لأن الأمن يقابل الاطمئنان على المال، وبالتالي التجارة والتبايع، وهو يفضي إلى الإطعام، فحاجة المجتمع إليه مسيسة وضرورية، فما فائدة المال مع غياب الأمن والطمأنينة، لهذا أصبحت الدول تهتم بهذا الجانب، وأصبحنا نسمع عن "الأمن الغذائي"، وتشجيع الاستثمار في ظروف آمنة، كل هذه المعطيات تتحدث عن حاجة الناس إلى الأمن الذي تحقق لقريش في رحلاتهم وتجارتهم، لكن الأهم في الأمن أن يكون في الدنيا والآخرة، أن يأمن العبد بالخوف من الله تعالى في الدنيا، فيأمن مكره في الآخرة؛ يقول النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه: "وعزتي وجلالي، لا أجمع على عبدي خوفين وأمنين، إذا خافني في الدنيا أمَّنته يوم القيامة، وإذا أمنني في الدنيا أخفته يوم القيامة"[28].




إذًا ما الواجب تجاه هذه النعمة العظيمة؟ الواجب هو الشكر لله تعالى بالقيام بطاعته وامتثال أوامره واجتناب نواهيه، فإذا تجاسر الناس على المعاصي فالخطر عظيم؛ لأن الله عز وجل ضرب لنا مثل القرية التي كانت مطمئنة وآمنة، لكنها تجاسرت على معصية الله وعدم شكر نعمة الأمن التي تعيش فيها، قال الحق سبحانه: ï´؟ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ï´¾ [النحل: 112].




فسَّر بعض المفسرين هذا التعريض في الآية، بما حل بأهل مكة من الجُوع الذِي عُذبُوا بِهِ بِمَكةَ قَبْلَ عَذَابِهِمْ يَوْمَ بَدْرٍ، ثُم عَذبَهُمُ اللهُ بِالسيْفِ يَوْمَ بَدْرٍ[29].




من الجوع الذي أصابهم أيام القحط بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم، والشاهد في الآية: "فأذاقها الله لباس الجوع والخوف"، النعمتين المذكورتين في السورة، جعل الله عقابه لمن كفر بهما.




الوقفة الخامسة: دروس وعبر من السورة:

أولًا: نعم الله عز وجل على عباده كثيرة وعظيمة: ï´؟ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ï´¾ [النحل: 18]، ومن أعظمها: الإيمان والأمن، ودوام هذه النعم وبقاؤها بشكر المنعم، وبإخلاص العبادة لله عز وجل واجتناب نهيه؛ قال سبحانه: ï´؟ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ï´¾ [النور: 55].




ثانيًا: بالأمن والإيمان تتوحد النفوس وتزدهر الحياة ويسعد الإنسان، وتكثر الأرزاق، وتتوحد الكلمة، وتقام الشعائر بطمأنينة، أما إذا اختل ركن من هذه الأركان (الأمن - الإيمان)، تنقطع سبل الاطمئنان، وتنقطع صلة الأرحام، وتضيع الشعائر.




ثالثًا: نعمة الأمن تتحقق في الأمة بالخوف والخشية، ومراقبة الله عز وجل، وتطبيق أحكامه، وتجنب الظلم بكل صوره، فأداء الأمانة وأداء المسؤولية على وجهها الأكمل من باب: "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته"، وأداء حق الله "الزكاة"، وأداء حقوق الناس "الميراث"، وحسن الجوار وعدم إذاية الجار والأقارب، كلها تأتي بالأمن وترفع غضب الله عز وجل.




رابعًا: أن تقديم الإطعام على الأمن، لا يعني أولوية الأول، بل سياقه الامتنان للحق سبحانه؛ لأن بالأمن يتحقق الرخاء في المجتمع، ويحصل الرواج الاقتصادي، ويتشجع الاستثمار الذي يفتح بابًا للعمل للشباب ومسايرة الحياة بمنهج الإعمار الذي أراده الحق سبحانه لهذه الأمة: ï´؟ هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا ï´¾ [هود: 61]؛ أي: جعلكم عمَّارها وسكَّانها، وفي الحديث: "إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة[30]، فإن استطاع ألا يقوم حتى يغرسها، فليغرسها"[31].




أسأل الله المولى سبحانه أن يجعل بلاد المسلمين آمنة مطمئنة والحمد لله رب العالمين.


[1] مَكيةٌ، فِي قَوْلِ الْجُمْهُورِ، وَمَدَنِيةٌ فِي قَوْلِ الضحاكِ وَالْكَلْبِي؛ انظر تفسير الجامع لأحكام القرآن؛ أبو عبدالله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الأنصاري الخزرجي شمس الدين القرطبي (المتوفى: 671هـ)؛ تحقيق: أحمد البردوني وإبراهيم أطفيش، دار الكتب المصرية - القاهرة، الطبعة: الثانية، 1384هـ - 1964 م.

[2] معالم التنزيل في تفسير القرآن؛ أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد بن الفراء البغوي الشافعي (المتوفى: 510هـ)؛ تحقيق: عبدالرزاق المهدي، دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة الأولى، 1420 هـ.

[3] تفسير القرآن؛ أبو محمد عز الدين عبدالعزيز بن عبدالسلام بن أبي القاسم بن الحسن السلمي الدمشقي، الملقب بسلطان العلماء (المتوفى: 660هـ)؛ تحقيق: الدكتور عبدالله بن إبراهيم الوهبي، دار ابن حزم - بيروت، الطبعة: الأولى، 1416هـ/ 1996م.

[4] التسهيل لعلوم التنزيل؛ أبو القاسم، محمد بن أحمد بن محمد بن عبدالله، ابن جزي الكلبي الغرناطي (المتوفى: 741هـ)؛ تحقيق: الدكتور عبدالله الخالدي، شركة دار الأرقم بن أبي الأرقم، بيروت، الطبعة: الأولى - 1416هـ.

[5] انظر التسهيل لعلوم التنزيل؛ ابن جزي، مرجع سابق.

[6] تفسير الماوردي "النكت والعيون"؛ أبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن حبيب البصري البغدادي، الشهير بالماوردي (المتوفى: 450هـ)؛ تحقيق: السيد بن عبدالمقصود بن عبدالرحيم، دار الكتب العلمية - بيروت، لبنان.

[7] الوجيز في تفسير الكتاب العزيز؛ أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن علي الواحدي، النيسابوري، الشافعي (المتوفى: 468هـ)؛ تحقيق: صفوان عدنان داودي، دار القلم، الدار الشامية - دمشق، بيروت، الطبعة: الأولى، 1415 هـ.

[8] روح المعاني الآلوسي، مرجع سابق، وجاء فيه أيضًا: "أصحاب الإيلاف كانوا أربعة إخوة وهم: بنو عبدمناف: هاشم كان يؤالف ملك الشام أخذ منه خيلًا، فأمن به في تجارته إلى الشام، وعبدشمس يؤالف إلى الحبشة، والمطلب إلى اليمن، ونوفل إلى فارس، فكان هؤلاء يسمون المتجرين، فيختلف تجر قريش بخيل هؤلاء الإخوة، فلا يتعرض لهم".

[9] انظر بحر العلوم، أبو الليث نصر بن محمد بن أحمد بن إبراهيم السمرقندي (المتوفى: 373هـ).

[10] تفسير القرآن العظيم, ابن أبي حاتم (المتوفى: 327هـ)؛ تحقيق: أسعد محمد الطيب، مكتبة نزار مصطفى الباز - المملكة العربية السعودية، الطبعة: الثالثة - 1419 هـ.

[11] تفسير القرآن العظيم؛ ابن أبي حاتم؛ مرجع سابق.

[12] الحديث صححه الحاكم، رواه الطبراني؛ أسباب النزول؛ أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن علي الواحدي، سورة قريش، قوله عز وجل: "لإيلاف قريش"؛ دار الكتب العلمية،1421هـ / 2000م.


[13] تفسير القرآن العظيم؛ ابن أبي حاتم, مرجع سابق.

[14] تفسير القرآن؛ ابن عبدالسلام، مرجع سابق.

[15] غرائب القرآن ورغائب الفرقان؛ نظام الدين الحسن بن محمد بن حسين القمي النيسابوري (المتوفى: 850هـ)؛ تحقيق: الشيخ زكريا عميرات، دار الكتب العلمية، بيروت؛ الطبعة: الأولى - 1416 هـ.

[16] انظر لمزيد تفصيل: التحرير والتنوير؛ محمد الطاهر بن عاشور؛ تفسير الآية، دار سحنون، د.ت.ط.

[17] تفسير القرآن؛ ابن عبدالسلام، مرجع سابق.

[18] أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن؛ محمد الأمين بن محمد بن المختار الجنكي الشنقيطي؛ تفسير الآية، دار الفكر، 1415هـ / 1995م.


[19] مسلم، حديث (30)، البخاري في "كتاب التوحيد"، "باب ما جاء في دعاء النبي أمته إلى توحيد الله تبارك وتعالى"، حديث (7373)، أبو داود مختصرًا في "كتاب الجهاد"، "باب في الرجل يسمي دابته"؛ حديث (2856)، الترمذي في "كتاب الإيمان"، "باب ما جاء في افتراق هذه الأمة"؛ حديث (2643)؛ ابن ماجه في "كتاب الزهد"، "باب ما يرجى من رحمة الله يوم القيامة"؛ حديث (4296).

[20] غرائب القرآن ورغائب الفرقان، مرجع سابق.

[21] انظر الجامع لأحكام القرآن؛ القرطبي، الآية، مرجع سابق.

[22] تفسير القرآن العظيم؛ ابن ابي حاتم، مرجع سابق.

[23] انظر تفسير القرآن العظيم؛ ابن أبي حاتم، مرجع سابق.

[24] غرائب القرآن ورغائب الفرقان، مرجع سابق.

[25] غرائب القرآن ورغائب الفرقان، مرجع سابق.

[26] روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني؛ شهاب الدين محمود بن عبدالله الحسيني الألوسي (المتوفى: 1270هـ)؛ تحقيق: علي عبدالباري عطية، دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1415 هـ.

[27] البخاري في الأدب المفرد، (رقم/300)، والترمذي في السنن (2346) وقال:حسن غريب.

[28] أخرجه ابن حبان في صحيحه، والبزار في مسنده، والبيهقي في شُعب الإيمان، وابن المبارك في كتاب الزهد، وأبو نعيم في حلية الأولياء، وصحَّحه الحافظ ابن حجر في مختصر زوائد البزار، والشيخ الألباني في السلسلة.


[29] انظر تفسير القرآن العزيز؛ أبو عبدالله محمد بن عبدالله بن عيسى بن محمد المري، الإلبيري المعروف بابن أبي زمنِين المالكي (المتوفى: 399هـ)؛ تحقيق: أبو عبدالله حسين بن عكاشة - محمد بن مصطفى الكنز، الفاروق الحديثة - مصر/ القاهرة، الطبعة: الأولى، 1423هـ - 2002م.

[30] الفسيلة: نخلة صغيرة.

[31] مسند أحمد بن حنبل، ج3، ص191.



,rthj jHlgdm lu r,gi juhgn: ﴿ hg~Q`Ad HQ'XuQlQiElX lAkX [E,uS ,QNlQkQiElX oQ,XtS &# juhg[




,rthj jHlgdm lu r,gi juhgn: ﴿ hg~Q`Ad HQ'XuQlQiElX lAkX [E,uS ,QNlQkQiElX oQ,XtS &# ﴿ HQ'XuQlQiElX lu lAkX hg~Q`Ad jHlgdm juhg[ juhgn: [E,uS oQ,XtS ,QNlQkQiElX ,rthj




 توقيع : غيمہّ فرٌح

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ غيمہّ فرٌح على المشاركة المفيدة:
 (04-06-2020),  (07-06-2020),  (14-06-2020)
قديم 04-06-2020   #2



 إنتسابي » 453
 آشرآقتي ♡ » Feb 2020
 آخر حضور » 16-10-2021 (01:23 PM)
موآضيعي » 1109
آبدآعاتي » 289,749
 حاليآ في » عتبَات الحِلم ♡
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Yemen
جنسي  »  Female
 حالتي الآن »
آلقسم آلمفضل  » الآسلامي♡
آلعمر  » 🌹
الحآلة آلآجتمآعية  » » ❤
الاعجابات المتلقاة » 10233
الاعجابات المُرسلة » 5525
 التقييم » - سِيمَــا. has a reputation beyond repute- سِيمَــا. has a reputation beyond repute- سِيمَــا. has a reputation beyond repute- سِيمَــا. has a reputation beyond repute- سِيمَــا. has a reputation beyond repute- سِيمَــا. has a reputation beyond repute- سِيمَــا. has a reputation beyond repute- سِيمَــا. has a reputation beyond repute- سِيمَــا. has a reputation beyond repute- سِيمَــا. has a reputation beyond repute- سِيمَــا. has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
اشجع
سيارتي المفضلةBMW
مُتنفسي هنا » مُتنفسي هنا
مَزآجِي  »  


آوسمتي

- سِيمَــا. غير متواجد حالياً

افتراضي



-







سَلَمِتْ أٌنآملِـك عَلَى الـآنتقآء آلمميز
لـآحُرمنًآ آلمولى هًذآ الهطًول آلجمَيل
لروَحِك وردَة فرحَ.


 توقيع : - سِيمَــا.

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
مواضيع : - سِيمَــا.



رد مع اقتباس
قديم 04-06-2020   #3



 إنتسابي » 233
 آشرآقتي ♡ » Sep 2019
 آخر حضور » 08-02-2023 (02:01 PM)
موآضيعي » 12820
آبدآعاتي » 1,205,844
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Lebanon
جنسي  »  Female
 حالتي الآن »
آلقسم آلمفضل  » الأزياء♡
آلعمر  » 24سنة
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء 😄
الاعجابات المتلقاة » 45160
الاعجابات المُرسلة » 43834
 التقييم » eyes beirut has a reputation beyond reputeeyes beirut has a reputation beyond reputeeyes beirut has a reputation beyond reputeeyes beirut has a reputation beyond reputeeyes beirut has a reputation beyond reputeeyes beirut has a reputation beyond reputeeyes beirut has a reputation beyond reputeeyes beirut has a reputation beyond reputeeyes beirut has a reputation beyond reputeeyes beirut has a reputation beyond reputeeyes beirut has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك water
قناتك mbc
اشجع
سيارتي المفضلةBMW
مُتنفسي هنا » مُتنفسي هنا
مَزآجِي  »  


آوسمتي

eyes beirut غير متواجد حالياً

افتراضي



تسلم ايدك ع طرحك


 توقيع : eyes beirut

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-06-2020   #4



 إنتسابي » 105
 آشرآقتي ♡ » Jul 2019
 آخر حضور » 30-03-2021 (07:48 PM)
موآضيعي » 1651
آبدآعاتي » 13,749
 حاليآ في » الرياض
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  male
 حالتي الآن »
آلقسم آلمفضل  » الأدبي♡
آلعمر  » 🌹
الحآلة آلآجتمآعية  » » ❤
الاعجابات المتلقاة » 29183
الاعجابات المُرسلة » 39218
 التقييم » الــوافــي is an unknown quantity at this point
نظآم آلتشغيل  » Windows 2000
مشروبك cola
قناتك abudhabi
اشجع
سيارتي المفضلةMazda
مُتنفسي هنا » مُتنفسي هنا
مَزآجِي  »  


آوسمتي

الــوافــي غير متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله خير
طرح رآقي گ روحـگ
لآعدمنا جمآل ذآئقتگ
تحية صادقه من الاعماق
وبآنتظار جديد آبداعكگ دائمآ
ودي لگ


 توقيع : الــوافــي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-06-2020   #5



 إنتسابي » 232
 آشرآقتي ♡ » Sep 2019
 آخر حضور » 24-02-2024 (11:57 AM)
موآضيعي » 6004
آبدآعاتي » 1,154,579
 حاليآ في » أنفَاس الحُب.
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
 حالتي الآن » الحَمدلله.
آلقسم آلمفضل  » الصحي♡
آلعمر  » ❤
الحآلة آلآجتمآعية  » » ♔
الاعجابات المتلقاة » 23713
الاعجابات المُرسلة » 20377
 التقييم » - وَرد. has a reputation beyond repute- وَرد. has a reputation beyond repute- وَرد. has a reputation beyond repute- وَرد. has a reputation beyond repute- وَرد. has a reputation beyond repute- وَرد. has a reputation beyond repute- وَرد. has a reputation beyond repute- وَرد. has a reputation beyond repute- وَرد. has a reputation beyond repute- وَرد. has a reputation beyond repute- وَرد. has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
مشروبك water
قناتك abudhabi
اشجع
سيارتي المفضلةMercedes-Benz
مُتنفسي هنا » مُتنفسي هنا
مَزآجِي  »  


آوسمتي

- وَرد. غير متواجد حالياً

افتراضي



-






أثابك الله الأجر والثواب
وَ أسعد قلبك في الدنيا والآخرة
دمتِ بحفظ الرحمن .


 توقيع : - وَرد.

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-06-2020   #6



 إنتسابي » 426
 آشرآقتي ♡ » Jan 2020
 آخر حضور » 23-01-2021 (12:47 AM)
موآضيعي » 494
آبدآعاتي » 66,772
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
 حالتي الآن »
آلقسم آلمفضل  » الترفيهي♡
آلعمر  » ❤
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الاعجابات المتلقاة » 8424
الاعجابات المُرسلة » 14061
 التقييم » ترانيم عشق has a reputation beyond reputeترانيم عشق has a reputation beyond reputeترانيم عشق has a reputation beyond reputeترانيم عشق has a reputation beyond reputeترانيم عشق has a reputation beyond reputeترانيم عشق has a reputation beyond reputeترانيم عشق has a reputation beyond reputeترانيم عشق has a reputation beyond reputeترانيم عشق has a reputation beyond reputeترانيم عشق has a reputation beyond reputeترانيم عشق has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 2000
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
اشجع
سيارتي المفضلةbentley
مُتنفسي هنا » مُتنفسي هنا
مَزآجِي  »  
мч ѕмѕ ~

.فيني عزة نفس تكفيني عن مدح البشر
وفيني ثقه تخليني أهز كيان الحاسدين.


آوسمتي

ترانيم عشق غير متواجد حالياً

افتراضي



بارك الله في جميل طرحك..
وجعله في ميزان حسناتك يارب.


 توقيع : ترانيم عشق

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-06-2020   #7



 إنتسابي » 439
 آشرآقتي ♡ » Feb 2020
 آخر حضور » 31-12-2020 (07:25 AM)
موآضيعي » 79
آبدآعاتي » 9,806
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  male
 حالتي الآن »
آلقسم آلمفضل  » الآسلامي♡
آلعمر  » 29سنة
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الاعجابات المتلقاة » 945
الاعجابات المُرسلة » 731
 التقييم » اميرو has a reputation beyond reputeاميرو has a reputation beyond reputeاميرو has a reputation beyond reputeاميرو has a reputation beyond reputeاميرو has a reputation beyond reputeاميرو has a reputation beyond reputeاميرو has a reputation beyond reputeاميرو has a reputation beyond reputeاميرو has a reputation beyond reputeاميرو has a reputation beyond reputeاميرو has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 2000
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
اشجع
سيارتي المفضلةbentley
مُتنفسي هنا » مُتنفسي هنا
مَزآجِي  »  


آوسمتي

اميرو غير متواجد حالياً

افتراضي



رائع ومميز
طرحت فابدعت دمت ودام عطائك
سلمتْ أناملك على الطرح القيم
لك خالص إحترامي


 توقيع : اميرو

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 08-06-2020   #8



 إنتسابي » 335
 آشرآقتي ♡ » Nov 2019
 آخر حضور » 29-04-2024 (12:50 PM)
موآضيعي » 4825
آبدآعاتي » 522,550
 حاليآ في » مطرح
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
 حالتي الآن »
آلقسم آلمفضل  » الآسلامي♡
آلعمر  » 17سنة
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الاعجابات المتلقاة » 25024
الاعجابات المُرسلة » 24075
 التقييم » صدى الشوق has a reputation beyond reputeصدى الشوق has a reputation beyond reputeصدى الشوق has a reputation beyond reputeصدى الشوق has a reputation beyond reputeصدى الشوق has a reputation beyond reputeصدى الشوق has a reputation beyond reputeصدى الشوق has a reputation beyond reputeصدى الشوق has a reputation beyond reputeصدى الشوق has a reputation beyond reputeصدى الشوق has a reputation beyond reputeصدى الشوق has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 2000
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
اشجع
سيارتي المفضلةbentley
مُتنفسي هنا » مُتنفسي هنا
مَزآجِي  »  


آوسمتي

صدى الشوق غير متواجد حالياً

افتراضي



موضوع قيّم
ربي يجزيك النعيم


 توقيع : صدى الشوق

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 09-06-2020   #9



 إنتسابي » 451
 آشرآقتي ♡ » Feb 2020
 آخر حضور » 13-10-2022 (12:42 AM)
موآضيعي » 28
آبدآعاتي » 52,247
 حاليآ في » انفاس الحب
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
 حالتي الآن » رايقه
آلقسم آلمفضل  » الأزياء♡
آلعمر  » ❤
الحآلة آلآجتمآعية  » » ♔
الاعجابات المتلقاة » 4063
الاعجابات المُرسلة » 1234
 التقييم » Reemas has a reputation beyond reputeReemas has a reputation beyond reputeReemas has a reputation beyond reputeReemas has a reputation beyond reputeReemas has a reputation beyond reputeReemas has a reputation beyond reputeReemas has a reputation beyond reputeReemas has a reputation beyond reputeReemas has a reputation beyond reputeReemas has a reputation beyond reputeReemas has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 2000
مشروبك water
قناتك abudhabi
اشجع
سيارتي المفضلةbentley
مُتنفسي هنا » مُتنفسي هنا
مَزآجِي  »  
мч ѕмѕ ~


آوسمتي

Reemas غير متواجد حالياً

افتراضي



الله يعافيك ويسلمك

على هالطرح المميز


لاخلا ولاعدم


 توقيع : Reemas

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-06-2020   #10



 إنتسابي » 184
 آشرآقتي ♡ » Sep 2019
 آخر حضور » منذ 4 يوم (07:04 PM)
موآضيعي » 2600
آبدآعاتي » 127,803
 حاليآ في » ب مُنتصف كُل قلبَ أحبني♥
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه United Arab Emirates
جنسي  »  Female
 حالتي الآن » الحمدُلله قولاً وفعلاً وشكراً ورضاً♥
آلقسم آلمفضل  » الأسرة♡
آلعمر  » ❤
الحآلة آلآجتمآعية  » » ✌
الاعجابات المتلقاة » 4058
الاعجابات المُرسلة » 64
 التقييم » - آتنفسك❀ has a reputation beyond repute- آتنفسك❀ has a reputation beyond repute- آتنفسك❀ has a reputation beyond repute- آتنفسك❀ has a reputation beyond repute- آتنفسك❀ has a reputation beyond repute- آتنفسك❀ has a reputation beyond repute- آتنفسك❀ has a reputation beyond repute- آتنفسك❀ has a reputation beyond repute- آتنفسك❀ has a reputation beyond repute- آتنفسك❀ has a reputation beyond repute- آتنفسك❀ has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
مشروبك water
قناتك action
اشجع ــ أينما كانت البَساطة تكون دهشتي.♥
سيارتي المفضلةLexus
مُتنفسي هنا » مُتنفسي هنا
مَزآجِي  »  


آوسمتي

- آتنفسك❀ غير متواجد حالياً

افتراضي



جزآك الله جنةٍ عَرضها آلسَموآت وَ الأرض ..
بآرك الله فيك على الطَرح القيم وَ في ميزآن حسناتك ..
آسأل الله أنْ يَرزقـك فسيح آلجنات !!
دمت بحفظ الله ورعآيته ..
لِ روحك


 توقيع : - آتنفسك❀

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
&#, ﴿, أَطْعَمَهُمْ, مع, مِنْ, الَّذِي, تأملية, تعالج, تعالى:, جُوعٍ, خَوْفٍ, وَآمَنَهُمْ, وقفات, قوله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في رِحابِ آيةٍ مِنْ كِتابِ اللهِ تِعالى ( مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَة غيمہّ فرٌح ۩۞۩{ انفاس القرآن الكريم وعلومه }۩۞۩ 18 23-10-2023 07:09 AM
وقفات مع قوله تعالى﴿ وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ﴾ غيمہّ فرٌح ۩۞۩{ انفاس القرآن الكريم وعلومه }۩۞۩ 22 23-10-2023 05:50 AM
تفسير قوله تعالى ( يرِيدُونَ أَن يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْ - آتنفسك❀ ۩۞۩{ انفاس القرآن الكريم وعلومه }۩۞۩ 17 23-10-2023 05:23 AM
تفسير آية قوله تعالى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ غيمہّ فرٌح ۩۞۩{ انفاس القرآن الكريم وعلومه }۩۞۩ 18 23-10-2023 05:21 AM
إجعَلهآ تَنسسآبُ مِنْ شَفتيكْ كَمآ تَنسسآبْ القَطره مِنْ السقَآء غلا الشوق ❀ انفاس ضفاف حره ❀ 15 11-11-2022 12:29 AM

Bookmark and Share


الساعة الآن 10:36 PM

أقسام المنتدى

.ღ اسلاميات ღ | ۩۞۩ انفاس الركن الإسلامي ۩۞۩ | ۩۞۩ أنفاس القصص والروايات الاسلاميه ۩۞۩ | .ღ أنفاس العـــــامه ღ | ❀ انفاس ضفاف حره ❀ | ❀ انفاس اهداءات وتبريكات الاعضاء❀ | ❀انفاس قسم التعازي والمواسآة والدعاء للمرضى ❀ | ❀ انفاس حللتم أهلا ووطئتم سهلا ❀ | ❀ انفاس الحوار والنقاش ❀ | .ღ انفاس انبثـاق الحرف ღ | ❀ انفاس نبض الخفوق وعذب الكلام حصري ❀ | ❀ انفاس نبض الخفوق وعذب الكلام وسبق نشره ❀ | ❀ انفاس نبـض الخفوق و عذب الكلام المنقول ❀ | ❀ انفاس عالم القصه والرواية ❀ | ❀ انفاس ملتقى الصوتيات والمرئيات ❀ | .ღ أحسآس يتنفسْ ღ | ❀ انفاس كوفي شوب ❀ | ❀ انفاس استراحة اعضاء ❀ | ❀ انفاس منابع البوح ❀ | ❀ انفاس مرافئ ساكنه خاصه ❀ | .ღ أنفاس حياتنا ღ | ❀ انفاس حَوّاء ❀ | ❀ انفاس انامل طاهية ❀ | .ღ قسم التكنولوجيا والابداع ღ | ❀ الحاسب وتكنولوجيا العصر ❀ | ❀ ماسنجريات - Google Android OS - Apple iOS ❀ | .ღ عالم التصاميم والفوتوشوب ღ | ❀ ادوات الفوتوشوب وملحقات التصميم ❀ | ❀ ركنْ الإبداع للتصاميم الحصرية .❀ | .ღ متنفس شبابي , آناقة , رياضةღ | .ღ الأقسام الإدارية ღ | ♔ مجلس الإدارة ♔ | ♔ الإقتراحات والشكاوي ♔ | ❀ انفاس صدى الملآعب ❀ | ❀ انفاس عآلم السيآرآت ❀ | ❀ دروس التصميم والشروحات الحصرية للفوتوشوب ❀ | ❀ طلبات التصاميم و الإهداءات ❀ | ۩۞۩ انفاس اسلاميات بلمسه مصمم ۩۞۩ | ♔ آرشيف المواضيع المكرره والمحذوفات ♔ | ❀ تطوير المواقع والمنتديات ❀ | ♔ طلبات الأعضاء وتغيير النكات والرمزيات ♔ | .ღ أنفاس الثقافية ღ | ❀ انفاس القسم الطبي ❀ | ❀ انفاس القسم التعليمي ❀ | ❀ انفاس الديكور والاثاث ❀ | ❀ انفاس العنايه ب البشره والشعر ❀ | ❀ توجيهات وقرارات الإدارة - ترقيات الأعضاء ❀ | ❀ الاخبار المحلية والدولية والعالمية ❀ | .ღ الفن والمشآهير ღ | ♫.اخبار المشآهير ولقاتهم.♫ | ♫.افلام ومسلسلات ودراما خليجيه عربيه .♫ | ♔ طآقم الإشراف والرقآبة ♔ | .ღ انفاس المسابقات والفعاليات ღ | ❀ انفاس المسابقات وفعاليات المنتدى ❀ | ❀ انفاس الحياة الزوجية ❀ | ❀ الحمل والامومه ❀ | ❀ انفاس الضحك والفرفشه ❀ | ❀ Ask Me ❀ | ۩۞۩{ انفاس القرآن الكريم وعلومه }۩۞۩ | ♫ الأنمي والرسوم المتحركه ♫ | .ღ المنوعات ღ | ❀ Foreign Language Forum ❀ | ❀ ❀ الأشخاص ذوي الإعاقة ❀ ❀ | ❀ تنسيق الموضوع قبل طرحه ❀ | ❀ الشخصيات التاريخية ❀ | ❀ (مسابقات وتوقع نتائج المباريات) ❀ | ❀ نتائج الفعاليات والمسابقات ❀ | ❀ ادوات الفوتوشوب وملحقات التصميم الحصرية ❀ | طلبات التبادل الإعلاني | ♔ شؤون إدارية ♔{ خاص بالسلطة الملكية } | ❀ صندوق الأمـآن ❀ | ❀ طهاة ب انامل وحصريات ال انفاس الحب ❀ | ♫.درام تركية واخبار الفن التركي .♫ | ♫.مسلسلات وافلام الدراما الهندية.♫ | ۩۞۩ أنفاس الرسول والصحابة الكرام ۩۞۩ | ۩۞۩ أنفاس الصوتيات والمرئيات الاسلامية ۩۞۩ | ❀ انفاس عالم القصة والرواية الحصرية ❀ | ❀ قناة يوتيوب انفاس الحب ❀ | ♔ أرشيف إداري ♔ | ♔ انفاس الحب لـ الردود المميزه ♔ | ❀ انفاس الاسره والطفل ❀ | ❀ انفاس مهارات الاشغال اليدويه ❀ | ❀ انفاس تطوير الذآت ❀ | ❀ انفاس التراث والاثار ❀ | ❀ انفاس قسم السياحة ❀ | ❀ انفاس الصور المنوعة ❀ | ❀ انفاس عدسة الاعضاء وابداعاتهم ❀ | ❀ الصيد والمقناص والرحلات البرية ❀ | ❀ عالم الحيوانات والنباتات والبحار ❀ | ❀ المقالات الادبيه الحصريه لـ انفاس الحب ❀ | ❀ لآنني رجل ب كاريزمآ ❀ | ❀ مملكة فلورا ديزاين ❀ | -{ورشة عمل ونقطة التقاء مبدعينا}-* | ۩۞۩ فـتــــاوى ۩۞۩ | ❀ مجلة اعضاء آنفاس الحب ❀ | ❀ مِنصة لقِآء ❀ | ❀ المقالات الأدبية المسبوق نشرها بقلم العضو ❀ | ❀ شغب حرف وعبث ريشة ❀ | ❀ المدونات الشخصية للصور ❀ | ♔ أرشيف طآقم الإشراف والرقآبة ♔ | .ღ الخيمة الرمضانية ღ | ۩۞۩ انفاس الخيمة الرمضانية ۩۞۩ | ۩۞۩ مسابقات وفعاليات شهر رمضان المبارك ۩۞۩ | ❀ إستفسارات الفوتوشوب وطلبات البرامج ❀ | ❀ الألغاز ❀ | ❀ قسم وسائل التواصل الاجتماعي ❀ | ❀قسم الكتب الـ PDF و الـWORD ❀ | ۩۞۩ أنفاس الحج والعمره ۩۞۩ | ۞ قسم فعاليات الحج ۞ | ♣ ركـن المُصَمِمين والمُصَمِمات ♣ | ❀ انفاس قسم المئويات ❀ | ❀ الإحتفالات الوطنية ❀ | ♔ قائمة الإنتظار ♔ | ۩۞۩ مطبخ أنفاس الحب الرمضاني ۩۞۩ | ۩۞۩ التصاميم الرمضانية ۩۞۩ | ۩ أرشيف الفعاليات ۩ | ❀ مقاطع يوتيوب منوعه ❀ | ♔ مجلس نواب السلطة ♔ | ❀ الطب البديل ❀ | ❀ متحف أنفاس الحب ❀ | ❀ FIFA World Teams ❀ | ❀ انفاس التمّيز اليومي ❀ | ❀ انفاس قسم المليونيات ❀ | ❀ الدوري العالمي الانقليزي والعربي ❀ | .❀ مُـنـوعـات ريـاضـيـة ❀ | ❀ الوَمضِات ❀ |




تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2024 
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2024 DragonByte Technologies Ltd.
تنويه : المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس بالضرورة تمثل رأي أدارة آنفاس الحب

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant